تمثال الملك إشكي ماري 𒅖𒄄𒈠𒌷

الشرح

عثر على هذا التمثال عام 1934 ، بعد شهر واحد فقط من بدء الحفريات الأثرية في موقع تل الحريري. تم اكتشافه تحت أنقاض أحد المعابد وهو تمثال لرجل صغير الحجم نسبياً صور في وضعية تضرع أوصلاة تجاه الإله. أما الجانب الأهم لهذا الإكتشاف بالنسبة  لعلماء الآثار فلقد كان النقش الكتابي الذي غطى لوح كتفه الأيسر. بفضله تم التأكد من أن الموقع كان مدينة ماري ذاتها التي سبق أن ورد ذكرها في الألواح المسمارية الطينية التي سبق اكتشافها في مابين النهرين (العراق).

أتاح النقش الذي يحمله التمثال تحديد اسم الشخص صاحبه أيضاً “لامجي ماري” الذي أعطاه النص صفة الملك حيث دلت القرائن التاريخية على كونه أحد أخر الملوك التي حكمت ماري قبيل دمارها الكبيرعلى يد سرجون الأكادي حوالي 2330 ق.م ومع استمرار عمليات التنقيب في الموقع تم التعرف على اسم الملك من خلال العديد من الآختام الإسطوانية التي تم العثور عليها أيضاً

𒅖𒄄𒈠𒌷 / 𒈗𒈠𒌷 / 𒑐𒋼𒋛𒃲 / 𒀭𒂗𒆤 / 𒊨𒋤 / 𒀀𒈾 / 𒀭𒈹𒀴 / 𒊕𒄸𒁺

كُتب على النقش ، ما يلي: “كرّس لامجي ماري ، ملك ماري ، تشييت إنسي من إنليل ، تمثاله لإينانا-أوش”. وجرى تعديل قرائة إسم الملك فيما بعد من “لامجي ماري” إلى “إسكي ماري”.

وفيما يتعلق بحركة اليدين، يشير الدكتور همام سعد في معرض بحثه (*) إلى أن “وضعية اليدين والأصابع هنا لا تشير إلى الصلاة والتعبد كما هو في العديد من الأمثلة الرافدية المعروفة، إذ يمتد الذراع الأيمن أمام الصدر والأصابع مضمومة على شكل قبضة عمودية ثم لنجد أن أصابع اليد اليسرى تقبض على معصم اليد اليمنى من الأسفل. في تشكيل يعبر عن القوة والسيطرة التي منحتها الآلهة للملك.

صورة مؤرخة في الثالث والعشرين من شهر شباط 1934 للتمثال في الحفرة حيث تم العثور عليه

  • موقع نقب القطعة : ماري (تل حريري) – معبد عشتار

  • التأريخ : 2400 ق.م

  • مادة العمل : حجر جبسم

  • الأبعاد التقريبية للقطعة : 27.7 في 10.3 سم في 11.5 سم

  • اكتشف التمثال في الثالث والعشرين من شباط عام 1934 – البعثة الفرنسية (أندريه بارو)

  • متحف حلب الوطني (2011)

مكان نقب القطعة

خط زمني

ثناءات

هذا المقال بحاجة إلى إضافة أو تعديل. قد تكون المعلومات بالمتعلقة ببعض المقالات مكتملة أكثر من تلك في مقالات أخرى كما أنه قد تكون بعض المعلومات حول قطعة ما قد حدثت قبل أخرى. جميع المعلومات المتعلقة بأرشيف القطع الأثرية هي قيد التحديث المستمر طبقاً للمعلومات الموثقة الواردة والموقع يرحب بأي مشاركة أو إضافة ذات صلة لها أن تذكي أرشيفنا.

درجة اكتمال المعلومات. 70%