آنية صب بشكل خنزير

الشرح

تم تدجين الخنزير في منطقة الشرق الآدنى ، في حوالي 7000 قبل الميلاد ، وفي ذات الوقت الذي تمت فيه تدجين الماشية من الماعز والأغنام.  انتشرت تربيتها بسرعة ، قد تم استخدام الخنازير من قِبَل إنسان ذاك العصر لأغراض متعددة. قد تم ترويض بعض الخنازير وتربيتها للاستفادة من لحمها وجلدها إذ أن لحمها كان يعد مصدرًا غذائيًا هامًا، وجلودها كانت تستخدم في صناعة الأدوات والملابس.

تتواجد الخنازير في البيئات الطبيعية المتنوعة مثل الغابات والسهول والمستنقعات. فهي تتغذى على مجموعة متنوعة من المواد الغذائية بما في ذلك النباتات والجذور والحشرات والأعشاب.

نٌقبت هذه القطعة من موقع “جبل عرودة” على الفرات (80 كم شرق حلب) وهي تعود لنهاية الألف الرابع قبل الميلاد الأمر الذي يعد مؤشراً على استمرار شيوع تربية الخنزير في تلك المنطقة هذا من جهة وإلى المعدل العالي للهطولات المطرية في تلك البيئة الطبيعية والتي تجاوزت ال 300 مم كمعدل هطول سنوي وهو الحد الذي يسمح بتواجد هذا الفصيل من الحيوانات.

  • موقع نقب القطعة :  جبل عرودة

  • التأريخ : 3200 قبل الميلاد

  • مادة العمل : صلصال مشوي

  • أبعاد القطعة : 30 سم في 25 سم

  • بعثة التنقيب :

  •  | متحف حلب الوطني (2011)

  • رقم إدخال : Alp080/loc

مكان نقب القطعة

  • “Pig Domestication: The Archaeological Record and Genetic Evidence” بقلم Greger Larson و Keith Dobney و Umberto Albarella.
  • “The Oxford Handbook of Zooarchaeology” تحريرًا بواسطة Umberto Albarella و Mauro Rizzetto و Hannah Russ و Kim Vickers.
خط زمني

ثناءات

هذا المقال بحاجة إلى إضافة أو تعديل. قد تكون المعلومات بالمتعلقة ببعض المقالات مكتملة أكثر من تلك في مقالات أخرى كما أنه قد تكون بعض المعلومات حول قطعة ما قد حدثت قبل أخرى. جميع المعلومات المتعلقة بأرشيف القطع الأثرية هي قيد التحديث المستمر طبقاً للمعلومات الموثقة الواردة والموقع يرحب بأي مشاركة أو إضافة ذات صلة لها أن تذكي أرشيفنا.

درجة اكتمال المعلومات. 70%
صورة عن مشاركة القطعة في معرض الصين للآثار السورية 12/2021