عشتار وتايكي

الشرح

عثر على القسم الأول من هذه اللوحة في التاسع من تشرين الأول سنة 1964 وذلك أثناء أعمال السبر الأثري التي جرت ضمن فضاء معبد معبد نبو وليعثر على القسم الثاني في التاسع عشر من الشهر نفسه.

أسلوب النحت ودوره في تقدير عمر القطعة:

ساد الإعتقاد بداية الكشف أن المرأة الجالسة ماهي إللا زنوبيا ملكة تدمر، (ماتزال بعض المواقع تتداول القطعة على أنها لزنوبيا)  إللا أن أسلوب النحت وزي الشخوص وزينتها لا يتجاوز الربع الأخير من القرن الأول الميلادي وذلك بحسب رأي الدكتور عدنان البني في حين أنه ومن المعلوم أن  زنوبيا كانت قد عاشت في منتصف القرن الثالث الميلادي.

يقول النقش التدمري على قاعدة اللوحة مايلي (*)

السطر الأول : هذه اللوحة تقرب بها بول بن (… بن) أعيلمي

السطر الثاني : وتيما بن زبد (بول؟ بن … عشترا الإلهة الطيبة

المشهد متخم بالرموز، فعشتار الجالسة تحمل بيدها اليمنى طاسة الشراب تركنها على حضنها، يقاربها كلب يأخذ في فكيه بطرف ردائها كما تظهر وهي تدوس رجًل بقدمها اليمنى.

تحليل الرمز:

اجتهد المفسرون في تحليل هذا المشهد وبرأينا فالكلب يرمز للشعرى اليمانية (نجم الشعرى) والذي يطلق عليه أيضاً كوكبة الكلب الأكبر والذي كان يستدل منه المنجمون منذ بابل القديمة على الفيضان من جملة أمور أخرى الأمر الذي يفسر رأي بعض المجتهدين على كون الرجل الذي تدوسه قدم عشتار ماهو إللا أفقا النبع الفائض في تدمر.

تيكا الحامية تقف إلى اليمين، تعتمر التاج الذي هو بشكل سور المدينة وتمسك بيمينها فرع الزيتون الذي يرمز لازدهار ورخاء تدمر.

استطراد حول القطعة :

لابد من التنويه إلى سعة وانتشار عبادة تايكي أثناء الفترة الهلنستية والرومانية في كافة أصقاع مدن الشرق. حيث شاع تشخيص آلهة الحظ والثروة والرخاء هذه بأساليب محلية تبادلت فيها الأدوار والرموز مع قريناتها من المعبودات المحلية المشابهة من ناحية التشخيص والرموز الفنية. وهنا لابد لنا أن نشير إلى تشخيص مشابه من أنطاكيا يعود لفترة قريبة يتناول فيها  تايكي تعتمر التاج الذي هو كسور المدينة ووهي تدوس بقدمها رجل هو نهر العاصي Orontes. يشار إلى القطعة بتايكي الأنطاكية أو تايكي والأورانتوس (العاصي) في دلالة إلى تدخلها وسيطرتها على العاصي النهر الفياض. بناءً على ذلك فلابد بالأخذ بعين الإعتبار على كون الشخصية الجالسة في المنتصف قد تكون هي تايكي أيضاً.

(لاحظ/ي المراجع)

تايكي والأورونتوس (نهر العاصي) أو تايكي الأنطاكية – القرن الثالث : من أعمال يوتيكوس (يوتيكيدس)  تلميذ ليسيبوس – متحف الفاتيكان (ويكيبيديا)

  • مادة العمل : حجر جيري

  • أبعاد القطعة : 90 سم ارتفاع في 68 سم

  • التأريخ : نهاية القرن الأول للميلاد

  • موقع نقب القطعة : معبد نبو – تدمر

  • بعثة التنقيب : البعثة الوطنية السورية – عدنان البني 1965

  • متحف تدمر – الطابق الأول. 2011

مكان نقب القطعة

  • عدنان البني – مذكرة حول منحوتة تدمرية جديدية. الحوليات الأثرية السورية مج 15 – 1965
  • ( * )  علي صقر أحمد – النقوش التدمرية القديمة
هذا المقال بحاجة إلى إضافة أو تعديل. قد تكون المعلومات بالمتعلقة ببعض المقالات مكتملة أكثر من تلك في مقالات أخرى كما أنه قد تكون بعض المعلومات حول قطعة ما قد حدثت قبل أخرى. جميع المعلومات المتعلقة بأرشيف القطع الأثرية هي قيد التحديث المستمر طبقاً للمعلومات الموثقة الواردة والموقع يرحب بأي مشاركة أو إضافة ذات صلة لها أن تذكي أرشيفنا.
درجة اكتمال المعلومات. 70%

 القطعة قبل وبعد آذار 2016

الوصف: لا يوجد معلومات