جذع تمثال إمرأة مغطى بالجواهر

الشرح

مع تزايد نمو وغنى المدينة على مدى القرون الثلاثة الأولى للميلاد تصبح المجوهرات الممثلة على المنحوتات الجنازية التدمرية أكبر وأكثر وفرة. ظهرت القلائد في القرن الثاني وازدادت شيوعاً طوال فترة القرن الثالث.

كان هذا الشكل من الإستعراض لحياة الترف يجابه بالإنتقاد من قبل الفلاسفة الرومان ممن يؤيدون الفضيلة و التقشف ونخص بالذكر “بليني ذا إلدر” وهو فيلسوف وعالم طبيعيات، الذي أخذ في شجب حياة الترف داخل الامبراطورية الرومانية والمبالغة في إستعراضها وخصوصاَ المجوهرات التي كانت ترتديها النساء في وقته، وطلب منهن الامتناع على الأقل عن وضع الخلخال حول كاحليهن. (التاريخ الطبيعي- الجزء الثاني والثلاثون ، 12)

  • مادة العمل: حجر جيري

  • الأبعاد التقريبية للقطعة: 43 في 41 في 15 سم

  • التأريخ: 200 ميلادية

  • موقع نقب القطعة :

  • بعثة التنقيب:

  • متحف تدمر – الطابق الأول. 2011

مكان نقب القطعة

كتاب سوريا أرض الحضارات: وزارة الثقافة السورية بالتعاون مع متحف الحضارات في كيبك – كندا

هذا المقال بحاجة إلى إضافة أو تعديل. قد تكون المعلومات بالمتعلقة ببعض المقالات مكتملة أكثر من تلك في مقالات أخرى كما أنه قد تكون بعض المعلومات حول قطعة ما قد حدثت قبل أخرى. جميع المعلومات المتعلقة بأرشيف القطع الأثرية هي قيد التحديث المستمر طبقاً للمعلومات الموثقة الواردة والموقع يرحب بأي مشاركة أو إضافة ذات صلة لها أن تذكي أرشيفنا.
درجة اكتمال المعلومات. 70%

 القطعة قبل وبعد آذار 2016

الوصف: