تمثال نصفي جنائزي لسيدة تدمرية تحمل طفل

الشرح

عثر على هذا التمثال النصفي من قبل البعثة الوطنية السورية في ربيع عام 1958 أثناء أعمال الكشف والتنقيب الأثري في مدفن شلم اللات بن ملكو وهو مدفن متاخم لمدفن إيلابل، يعود إلى فترة النصف الثاني من القرن الثاني الميلادي ويصنف من ضمن المدافن التدمرية الآرضية وصفه د.عدنان البني بكونه “من أروع وأكمل المدافن التدمرية التي عثر عليها في تدمر. هذه القطعة هي واحدة من 40 قطعة أثرية شبيهة (13 معزية) عثر عليها في داخل المدفن.

يدرج الدكتور عدنان البنب مكتشف المدفن (بي وصليي) وصف هذه القطعة كما يلي : تمثال نصفي لسيدة الطول 52 سم . العرض 44 سم فوق رأسها عباءة وتحتها عمرة وعصابة مطرزة يظهر من تحتها شعرها مزين بسلسلة محلاة بحجارة مستديرة . قرطاها لكل منهما ذؤابتان كرويتان ، العينان بدون دوائر داخلية . عباءتها معلقة برصيعة متعددة الأضلاع عليها بقايا طلاء أحمر واخضر. على صدرها عقد حباته كبيرة. يدها اليمنى تمس خدها وهي محلاة بسوار واليد اليسرى عليها طفل جالس.

فوق الكتف الأيسر بالتدمرية :

عتام بنت عوجا (بن) شريكي. وا أسفاه.

  • مادة العمل : حجر جيري

  • الأبعاد التقريبية للقطعة : 52 في 44 سم

  • التأريخ : كرس المدفن في 144 ميلادية

  • موقع نقب القطعة : مدفن شلم اللات

  • بعثة التنقيب : البعثة الوطنية السورية – عدنان البني ونسسيب صليبي (1958) – ورشة العمل بإدارة السيد صالح طه

  • متحف تدمر – الطابق الأول. 2011

  • رقم إدخال : Plm 146

مكان نقب القطعة

  • كتاب الفن التدمري (عدنان البني)
  • الحوليات الأثرية السورية – المجلد السابع (1957): مدفن شلم اللات
هذا المقال بحاجة إلى إضافة أو تعديل. قد تكون المعلومات بالمتعلقة ببعض المقالات مكتملة أكثر من تلك في مقالات أخرى كما أنه قد تكون بعض المعلومات حول قطعة ما قد حدثت قبل أخرى. جميع المعلومات المتعلقة بأرشيف القطع الأثرية هي قيد التحديث المستمر طبقاً للمعلومات الموثقة الواردة والموقع يرحب بأي مشاركة أو إضافة ذات صلة لها أن تذكي أرشيفنا.
درجة اكتمال المعلومات. 70%

 القطعة قبل وبعد آذار 2016

الوصف: لا توجد معلومات